Berita Dunia Islam Terdepan

بعد 11 عاماً من السابع من أكتوبر2001: الاحتلال الصليبي لأفغانستان يعترف بالهزيمة

3

(شبكة الرحمة الإسلامية)-  يوم السابع من شهر اكتوبر لعام 2001 م، يوم مخيف ومرعب أكثر من أي يوم آخر في تاريخ أفغانستان لأن التحالف الغربي المشؤم والذي يبلغ عددهم خمسين دولة بقيادة الأمريكان اعتدوا في هذا اليوم على أفغانستان ، وقاموا بحملات وحشية في هذه البلاد ضد دين وعرض الشعب الأفغاني المسلم.

 ولتحقيق هدفهم المنبوذ، أوصلوا عددا من فاقدي الهمة والضمير إلى أريكة الحكم، وكان هدفهم من وراء ذلك مخادعة الشعب الأفغاني بهم لذلك أعلنوا بعد هجومهم مباشرة الحرية المزعومة والديمقراطية، ولكن الشعب الأفغاني المسلم والذي له بطولات في ضرب المحتلين وإخراجهم مخزيين من ترابهم وديارهم الإسلامية قاموا ضدهم وأعلنوا الجهاد المقدس بقيادة أمير المؤمنين الملا محمد عمر المجاهد حفظه الله.

 وإثر اعلان الجهاد سارع المجاهدون إلى ميدان الجهاد وقاوموا مقاومة الأبطال لمدة إحدى عشرة سنة ووقفوا صامدين أمام جميع أنواع التكنولوجيا المتقدمة وأسلحة العدو الفتاكة والمدمرة، وأبكوا أمهات المحتلين بقتل أبنائهم، ومن رؤية جثثهم ونعوشهم الذين قتلوا بأيدي المجاهدين تحيَّر حكام الدول الغربية المحالفة.

أمين عام الناتو: عزائم جنودنا وهنت بسبب تكتيكات طالبان

إن عمليات الفاروق البطولية الأخيرة التي قام بها مجاهدو الإمارة الإسلامية أبهرت كبار مسئولي حلف الناتو إلى الحد الذي فقدوا طريقهم وتحيروا ماذا سيفعلون؟

 لقد حاولوا أن يستروا هزائمهم المنكرة ولكن ما استطاعوا، لذلك جاء في تقرير يوم الإثنين أول اكتوبر عام 2012م لصحيفة غارديان البريطانية أن أمين عام حلف الناتو قال في بيانه أن القوات العسكرية للناتو ستغادر أفغانستان قبل الأجل المضروب وأضاف التقرير أن الأمين العام للحلف يعترف بأن تكتيكات طالبان والأخيرة منها الهجمات على جنود الناتو من أوساط جنود الجيش الأفغاني، أوهنت عزائم جنود الناتو ولهذا التكتيك أثر بالغ في إضعاف همم وعزائم جنود الناتو.

 وبعد يوم من نشر هذه التصريحات قالت الناطقة باسم الناتو بأن الأمين العام لحلف الناتو أخطأ في التعبير!.

ماكين: لو كنت مكان أوباما ولو كنت أعلم ما سيحل بقواتنا لأخرجتهم منذ زمن!

من جهة اخرى قال جون ماكين عضو الكونجرس الأمريكي وأحد كبار الحزب الجمهوري بالولايات المتحدة الأمريكية والذي كان ينتقد او يعترض دائما على قرار اوباما باخراج قوات الناتو من أفغانستان، في مقابلة مع القناة الفضائية (ايم ايس اين بي سي) بتاريخ 2 أكتوبر بلهجة مؤسفة: لو كنت مكان أوباما (وكنت اعلم أن الحال سيؤول إلى هذا لأخرجت القوات العسكرية من أفغانستان قبل هذا الأجل بزمان!!)

 وقد نشرت وسائل الإعلام تصريحات استخبارات ألمانيا، وحزب العمال البريطاني، وتصريحات جان ألن القائد الأعلى لقوات الناتو بأفغانستان، ومن كل هذا يظهر أن أعدائنا وأعداء الإسلام فقدوا وعيهم، ولا يدرون ماذا يفعلون وماذا يقولون، لاشك أنهم نادمون على ما فعلوا، ولكن أوان الندامة يفلت عنهم، وأن قول عدو الإسلام اللدود جون ماكين عضو الكونجرس الأمريكي هذا ( لو كنت أعلم أن مآلنا سيؤول إلى هذا لأخرجت القوات العسكرية من افغانستان قبل هذا الأجل بزمان!!!) يدل بشكل واضح على اليأس، والهزيمة، والروح المعنوية المنهارة للعدو.

 ولا نستبعد أن يعترف حكام الدول الغربية في جلساتهم الخفية بأن لو كنا على علم أن القصة على هذا المنوال لقبلنا اقتراح الامارة الإسلامية بأفغانستان وهو أن حل القضية في مغادرة القوات الخارجية من أفغانستان بالكامل، وإن شاء الله لا نستبعد اليوم الذي سيفرون من أفغانستان في حالة الخزي والهوان ويعضون أنامل الندامة بأسنانهم قائلين (لو كنا على علم بأن القصة على هذا المنوال لـ….!!).

المصدر: وكالة الأنباء الإسلامية – حق

Baca artikel lainnya...