"الجيش الحر": القصير بيدنا.. والقصف علينا بـ50 قذيفة في الدقيقة

12

(شبكة الرحمة الإسلامية) – نفى فهد المصري – المسؤول الإعلامي في الجيش السوري الحر – سقوط مدينة القصير بريف حمص بيد القوات النظامية السورية، مؤكدًا في الوقت نفسه أن أكثر من 50 قذيفة في الدقيقة الواحدة تسقط على البلدة.

وأكد المصري في محادثة هاتفية مع قناة “الجديد” اليوم أن الجيش الحر لازال يسيطر على القصير، وأن ما أذاعته  قنوات المنار والتلفزيون السوري والميادين الموالية للأسد وإيران من مشاهد عن سيطرة النظام على القصير هي مشاهد أرشيفية أو من أماكن أخرى.

وأوضح فهد المصري أن “هناك معارك ضارية في المحور الجنوبي، وهناك 50 قذيفة في الدقيقة الواحدة، وإبادة جماعية يرتكبها “حزب الله” بحق المدنيين”.

وتساءل مستنكرًا: “هل طريق القدس تمر في القصير؟!!”.

وتوعد المسؤول الإعلامي بالحر ميليشيات “حزب الله” قائلًا: “القصير ستكون مقبرة “حزب الله””.

ويأتي تأكيد فهد المصري سيطرة الحر على القصير عقب ما أشاعته وسائل الإعلام الموالية للنظام السوري من أن القصير سقطت في أيدي الجيش النظامي، وقد اعتاد الإعلام الأسدي على إشاعة مثل هذه الأنباء لرفع الروح المعنوية لشبيحته، وسط تقدم الحر عليه ودحره، وإحداث الخسائر الفادحة في صفوفه.

وجاءت إشاعة هذه الأنباء من جانب النظام الأسدي، عقب تمكن الجيش الحر من نقل المعركة في بلدة القصير المحاصرة من قبل عناصر “حزب الله” وعصابات الأسد من مرحلة الدفاع إلى الهجوم.

ذلك بعد وصول دعم كبير من الثوار في كافة المحافظات للمقاتلين في القصير, وهو ما رفع من روح الثوار المعنوية وجعلهم يحولون من إستراتيجيتهم.

المصدر: مفكرة الاسلام, الأربعاء 5 يونيو 2013 م

Baca artikel lainnya...

Comments are closed.